الداكي: الرهان اليوم هو انعكاس جهود الإصلاح على العمل اليومي للمحاكم بالمغرب




قال مولاي الحسن الداكي الوكيل العام للملك، رئيس النيابة العامة إن اليوم ‘’تحل الذكرى الرابعة لتفضل مولانا أمير المؤمنين نصره الله وأعز أمره بتعيين أعضاء المجلس الأعلى للسلطة القضائية، ونحن في غمرة استشراف محطة جديدة من محطات التاريخ القضائي المجيد لبلادنا، فبعد أن كسبت بلادنا رهان تأسيس السلطة القضائية المستقلة وبناء هياكلها، ها نحن اليوم أمام رهان جديد عنوانه تعزيز الانسجام بين مكونات منظومة العدالة، والتنزيل الفعلي لورش إصلاح منظومة العدالة’’.

وأضاف رئيس النيابة العامة أن هذه المناسبة ‘’لحظة للتأمل في ما تم تحقيقه من منجزات والوقوف في نفس الآن على الصعوبات والإكراهات والتفكير في إبداع الحلول المناسبة حتى نضمن مواصلة استمرار البناء واستشراف المستقبل بكل تفاؤل وفق استراتيجية واضحة لتطوير منظومة العدالة مبنية على أهداف محددة وخطط وبرامج طموحة وواقعية في نفس الآن’’.

مؤكدا على أن ‘’الرهان الكبير اليوم هو تحقيق فعالية وانسجام منظومة العدالة وانعكاس كل جهود الإصلاح على العمل اليومي للمحاكم وعلى جودة الخدمات المقدمة للمتقاضين، فكل المقتضيات التي جاء بها دستور المملكة لسنة 2011 في مجال العدالة وما أعقبه من نصوص قانونية وخطط وبرامج، كانت تروم في الأساس الرفع من مستوى عدالة بلادنا وتحسين جودة خدمات مرفق القضاء وتكريس سيادة القانون والمساواة أمام أحكامه’’.

وأشار إلى أننا ‘’نعيش اليوم حدثا هاما آخر يعكس روح العمل المشترك والإرادة الصادقة لتعزيز آلية التنسيق بين المكونات الأساسية لمنظومة العدالة من أجل العمل سويا، لما فيه مصلحة العدالة ببلادنا، وهو ما سنشهد عليه بعد قليل من خلال التوقيع على قرار مشترك ينسخ بمقتضاه القرار رقم 712.18 الصادر في 13 شوال 1440 (17 يونيو 2019) المتعلق بتحديد وتأليف واختصاصات الهيئة المشتركة للتنسيق في مجال الإدارة القضائية’’.

مضيفا أن ‘’هذا القرار الجديد في أبعاده التشاركية أحدث بنيات مؤسساتية ستكون قادرة على حل مجموعة من الإشكاليات والقضايا المشتركة المرتبطة بتدبير الإدارة القضائية، قادرة على أن تعطي للهيئة المشتركة انطلاقة حقيقة لعملها وتحقق الفعالية المنتظرة من أشغالها تكون في مستوى ما نتطلع إليه جميعا، قادرة على المساهمة في الرفع من جودة أداء العدالة ببلادنا’’.

كما أبرز رئيس النيابة العامة أن ‘’الرهانات كبيرة والصعوبات والتحديات متعددة، ولا يمكن كسب هذه الرهانات وتجاوز الإكراهات إلا بتعزيز التنسيق بين مكونات السلطة القضائية ومع باقي الفاعلين وبالعمل المشترك بما يخدم مصلحة العدالة، ويغير من صورتها لدى المواطن لتستعيد الثقة أكثر ، ولتكون أكثر نجاعة وفاعلية’’.

واختتم الوكيل العام للملك، رئيس النيابة العامة، كلمته بتأكيده على حرصه ‘’على الانخراط بكل حيوية وفاعلية في آلية التنسيق المشترك حتى تحقق الأهداف المرجوة منها وتكون رافعة للعمل المشترك بما يخدم مصلحة العدالة ببلادنا’’ وأن ‘’رئاسة النيابة العامة ستبقى مجندة إلى جانب المجلس الأعلى للسلطة القضائية ووزارة العدل وكافة الفاعلين من أجل إنجاح مشروع إصلاح منظومة العدالة، وذلك تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية’’.

The post الداكي: الرهان اليوم هو انعكاس جهود الإصلاح على العمل اليومي للمحاكم بالمغرب appeared first on Banassa.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *