جون أفريك: القائد العسكري للبوليساريو البندير قُتل بغارة F-16 مغربية




خلافا لما أوردته وسائل إعلام تابعة للجبهة الإنفصالية “البوليساريو”، بشأن مقتل الداه البندير أحد القادة العسكرين للجبهة، كشفت مجلة جون أفريك تفاصيل جديدة عن مقتل هذا الأخير على يد القوات المسلحة الملكية .

وأكد المصدر ذاته، أن العملية التي أنهت مغامرات البندير، نفذتها القوات المسلحة الملكية، واستعملت فيها طائرة إف 16، وهو ما يخالف ادعاءات الجبهة الإنفصالية التي أفادت بأن المعني بالأمر توفي في غارة نفذتها طائرة مسيرة.

وحسب المصدر ذاته، فإن القوات المسلحة الملكية رصدت تحركات مشبوهة للقائد العسكري الانفصالي البندير رفقة مجموعة من العناصر، على متن سيارات رباعية الدفع ومدرعات خفيفة، من خلال طائرة مراقبة من طراز Harfang بدون طيار قرب الجدار الرملي العازل، قبل أن تستهدفهم غارة جوية، نفذت بطائرة F16، ليتم تدمير الهدف بالكامل.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن عملية قتل البندير في غارة عسكرية، تعتبر العملية الأهم التي تستهدف كادرا كبيرا في جبهة البوليساريو، طوال 30 سنة الماضية.

وأضاف المصدر ذاته، أنه تأكد مقتل البندير من خلال مقطع فيديو، بث على مواقع التواصل الإجتماعي، يوم الثامن من أبريل، تقول المجلة، بعدما بلغت أنباء العملية إلى مخيمات الجبهة، ويظهر المقطع، وفقا للمصدر ذاته، أحد أبناء القتيل، رفقة 15 آخرين، وهم يعلنون وفاة البندير.

وكانت تقارير متفرقة تحدثت عن استخدام المغرب لطائرة بدون طيار “درون” في العملية العسكرية، في الوقت الذي لا زالت المملكة تلتزم الصمت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *