حملة التطعيم ضد كورونا.. هل يصطدم المغرب بتأثير”النزعات القومية”؟




لأول مرة منذ أكثر من عام، ستتمكن سلمى (47 سنة) من معانقة والدتها، التي تعيش على بعد 10 دقائق فقط بالسيارة من منزلها، في بلدة دار بوعزة الشاطئية على مشارف الدار البيضاء.

وقبل أسبوع، تلقت سلمى رسالة نصية من السلطات المغربية تبلغها بتاريخ ومكان الحصول على جرعتها من لقاح “أسترازينيكا” المضاد لمرض كوفيد ـ 19.

بهذه المقدمة استهلّت منظمة “غلوبل سيتيزن” (Global Citizen) يومه (الخميس)  مقالا تحت عنوان “المغرب مثال على التأثير المدمر لـ”قومية اللقاح” على الدول الفقيرة”، للصحافية كاميليا لحريشي، التي سلطت فيه الضوء على الخشية من الاصطدام بنزعات “قومية” للدول الغنية التي قد تؤدي إلى عرقلة خطة التوزيع العالمية. 

وقالت سلمى لمنظمة “غلوبل سيتيزن”، وهي تشق طريقها عبر العاصمة الاقتصادية المزدحمة للوصول إلى مستشفى الأمل الطبي: “أشعر بالامتياز لأنني استدعيت للحصول على اللقاح ولدي أصدقاء أكبر وأفراد من عائلتي لم يتم الاتصال بهم بعد”.

وأضافت، “أنا قلقة بشأن الآثار الجانبية (المحتملة) ولكني سعيدة لأنه سيتعين علينا جميعًا في النهاية فعل ذلك، وسنكون قادرين على السفر أخيرًا”.

وكان حوالي 40 شخصًا في موقف السيارات ينتظرون بفارغ الصبر تلقي جرعتهم الأولى من لقاح COVID-19، جالسين تحت خيمة تقليدية أقيمت لهذه المناسبة.

وبحسب هاجر، وهي ممرضة تعمل في المركز، فقد تم تلقيح ما يصل إلى 400 شخص في هذا المركز كل يوم منذ أن بدأ المغرب حملته الضخمة للتلقيح في 28 يناير من هذا العام.

تحديات العرض العالمية

وأضافت منظمة “غلوبل سيتيزن” أن قلة من المغاربة أصبحوا محظوظين مثل سلمى، بحيث ينفد البلد منخفض الدخل من الجرعات بعد أن تلقى الدفعة الأولى من 300000 جرعة لقاح COVID-19 بموجب آلية برنامج “كوفاكس” في 8 أبريل.

وأنشأت منظمة الصحة العالمية (WHO) جنبًا إلى جنب مع Gavi، وتحالف اللقاحات، ومنظمات أخرى، مرفقة بـبرنامج “كوفاكس” للمشاركة في اللقاحات لتوفير هدف 1.3 مليار جرعة لقاح لأفقر الدول هذا العام.

وعلى الرغم من أن المغرب لديه “سياسة استباقية لتوريد اللقاحات”، إلا أنه “يبدو أنه استنفد جميع الجرعات المتاحة تقريبًا” ، كما قال كريم لاراكي، المتخصص في الجغرافيا السياسية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والذي عمل في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا.

وعلى الرغم من حملة التلقيح الناجحة حتى الآن، إلا أن المغرب يواجه الآن نقصًا في إمدادات اللقاح، وسط توقف استيراده من الهند.

وفي أواخر مارس، أوقف معهد مصل الهند (SII)، أكبر منتج للقاحات في العالم، مؤقتًا صادرات لقاحات “أسترازينيكا” بسبب ارتفاع حالات جائحة “كورونا” المحلية، حيث تنتج الهند أكثر من 60 في المائة من جميع اللقاحات المباعة على هذا الكوكب.

ولتنويع مورديها، سرع المغرب لقاحات COVID-19 بموافقة طارئة من “أسترازينيكا” المصنوعة في الهند وكوريا الجنوبية، و”سينوفارم” الصينية، و”سبوتنيك” الروسية.

وفي هذا الإطار قال عز الدين الإبراهيمي،  مدير مختبر البيوتكنولوجيا بالرباط إنه “بهذه اللقاحات الأربعة، كفل المغرب تنوعا في الإمدادات سيسمح بإدخال أكبر عدد من الجرعات”.

وأضاف: “من مسؤوليتنا الجماعية أن نبقي خطوة إلى الأمام لترسيخ إنجازاتنا وبدء المرحلة الثانية التي تتمثل في تحقيق الحصانة الجماعية”.

ووسط تضاؤل ​​الإمدادات العالمية، فإن تخزين جرعات اللقاح من قبل الدول الغنية يقوض جهود المغرب لتحقيق مناعة جماعية.

وعلى الرغم من أن المغرب طلب 65 مليون لقاح من جرعتي “أسترازينيكا” و”سينوفارم” الصينية، إلا أنه لم يتلق سوى 8.5 مليون جرعة لقاح حتى الآن.

وقال الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية (WHO) في مؤتمر صحفي في التاسع أبريل: “لا يزال هناك خلل صادم في التوزيع العالمي للقاحات”.

وقال في ذلك الوقت، إن أفقر دول العالم تلقت 0.2 في المائة فقط من 700 مليون جرعة لقاح”كورونا” وفي غضون ذلك، ذهب أكثر من 87 في المائة من مخزون اللقاحات العالمي إلى البلدان الغنية.

وبينما كانت تنتظر خارج غرفة التطعيم، أثناء مراقبتها بعد الحصول على اللقاح الأول، أدركت سلمى كم هي محظوظة بتلقيها اللقاح. قائلة: “أعتقد أنه من الظلم أن الدول الغنية تخزن جرعات اللقاح، هكذا يشعر أفقر الناس الآن”.

وأضافت “إننا نواجه اليوم وباءً ولا يوجد تمييز بين الدول الغنية والدول الفقيرة، لدينا جميعًا الحق في التطعيم”.

وعبّرت منظمة الصحة عن قلقها من “النزعات” القومية التي دانتها مرارا خشية من استحواذ الدول الغنية على كل جرعات اللقاح، حتى إن مدير العام، طلب مطلع يناير من الدول الغنية التوقف عن إبرام “اتفاقات ثنائية” مع مختبرات الأدوية المدعوة لإعطاء أولوية لكوفاكس. 

The post حملة التطعيم ضد كورونا.. هل يصطدم المغرب بتأثير”النزعات القومية”؟ appeared first on Banassa.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *