تأسيس شبكة للفاعلين السينمائيين من أجل الترويج لحقوق الإنسان




تم، مؤخرا، تأسيس شبكة للفاعلين السينمائيين من أجل الترويج لثقافة حقوق الإنسان من خلال السينما، وذلك بمبادرة من جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان.

وذكر بلاغ لجمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان أن هذه الشبكة رأت النور في أعقاب لقاء لتقديم الدليل الأول للترويج لثقافة حقوق الإنسان والمواطنة من خلال السينما، وذلك في إطار مشروع ” السينما منصة للتربية على حقوق الإنسان والمواطنة” (2018- 2021).

وأوضح البلاغ أن هذا الاجتماع شكل مناسبة لإعطاء الكلمة لمختلف المساهمين في إنجاز هذا الدليل للتدخل بشأن محتواه، وكذا بشأن دينامية التحسيس بحقوق الإنسان من خلال الثقافة.

وهكذا، قدم مختلف المتدخلين عددا من التوصيات لتعزيز ودعم أعمال نوادي المواطنة وحقوق الإنسان. ويتعلق الأمر، على الخصوص، بوضع إطار قانوني لتدخل نوادي المواطنة وحقوق الإنسان، ودعم هذه الأندية على المستوى اللوجستي والتنظيمي، وإنجاز ملحق للدليل يشرح المفاهيم المتعلقة بالمواطنة ومبادئ حقوق الإنسان.

كما يتعلق الأمر بتطوير دليل جهوي للفاعلين في مجال السينما الذين يمكنهم التدخل مع نوادي المواطنة وحقوق الإنسان، وكذا تنظيم دورات تكوينية استنادا إلى الدليل من أجل تطبيق محتواه وتحسينه وتحسينه ووضع ميثاق أخلاقيات عمل الفاعلين في الترويج لثقافة حقوق الإنسان من خلال السينما، ولا سيما فيما يتعلق بالعلاقة مع الجمهور.

وبحسب المصدر ذاته، فقد مكّن هذا الاجتماع فاعلين جمعويين شركاء للمشروع، ولا سيما المركز الثقافي لنجوم سيدي مومن ومعهد “كونيكت”، من الإدلاء بشهادات حول تجاربهم وتحدياتهم في تنظيم فعاليات وكذا تعبئة الجمهور.

وخلص البلاغ إلى أن هذا الاجتماع شكل أيضا فرصة للمسؤولين عن نوادي الأفلام لتسليط الضوء على التأثير شبه المباشر لعروض المناقشة في تحفيز التفكير النقدي لدى التلاميذ، وإثارة فضولهم، وإشراكهم في النقاش.


جمال أبرنوص يكتب عن سبب نجاح “الفد”




لماذا نجحَ حسن الفد حيث فشلَ غيره؟

حصل ذلك لأن كوميديا الفد:

1. كوميديا تلفظية (Enonciative)، تقوم على التلفظ أكثر مما تقوم على بناء وضعيات، وبذلك فهي امتداد للكوميديا المغربية الكلاسيكية (الحلقة، ومجالس المسامرة مثلا)؛ أي أنها لا تشكل طفرة على مستوى مسار الكوميديا المغربية، بل تشكل انعطافة فقط، لكنها انعطافة في طريق التطوير، مقرونة بذكاء متميز، لأن الفد استطاع أن يلائم منتوجَه الإبداعي مع خبرات ذوقية جماهيرية راهنة؛

2. كوميديا هادئة (إلى شديدة الهدوء!)، أي أنها أبعد ما تكون عن كوميديا كثير من أبناء جيله، التي تقوم على كمية كبيرة من التوتر (الصراخ، والهجاء، والخصومة..)؛

3. ذات شخصيات “درامية” في أصلها، لا تسعى إلى إثارة السخرية مطلقا، وهو ما يرفع من درجة الصدمة والمفارقة؛

4. كوميديا احترافية على مستوى الكتابة، تقوم على “تقديس” الحوار والعناية الشديدة بتفاصيله وتجنب الارتجال، وإقران كل إنجاز تلفظي بما يناسبه من التعابير القولية الموازية (ملامح، وحركات)؛

5. كوميديا تحتفي بالدارجة المغربية، وتظهر مخزونها التعبيري-الهزلي الهائل (كامن أو موجود بالقوة)، وهو ما يضاعف من درجة المفارقة، لأن معظم مغاربة ما بعد الاستقلال يحتقرون لهجتهم المحكية، ولا يرون أنها تختزن جماليات مثل التي ينسبونها للهجات الغير (المصرية، الشامية..)؛

6. كوميديا يبدو صاحبها واعيا جدا بتنوع سجلات الدارجة Les registres، إذ يقيم الفروز الدقيقة بين تنويعات: مناطقية، مهنية، عمرية، جندرية..

7. كوميديا غير شعارية لا تحمل بصمة سياسية معينة، تكتفي برصد قيم اجتماعية (سلبية في الغالب)، لكنها ليست محايدة من منظور التوثيق التاريخي. أو لنقل إنها كوميديا من أسفل (قياسا مع عبارة: “التاريخ من أسفل”، التي تعرف بها مدرسة الحوليات التاريخية)، يمكن أن يجد فيها المتأمل ملامح واقعنا الاجتماعي المتردي.

8. كوميديا حية، ومن يتابع أعمال حسن الفد يستطيع الوقوف على مقدار التطور الذي طبع ظهوره التلفزي الذي بدأ منذ ربع قرن؛

9. كوميديا نتاج إبداع تشاركي قائم على الموهبة والجهد، وحصيلة تعاون أطراف مختلفة، وهي أطراف استطاع الفد أن يوفر لها مناخا إنسانيا محفزا على الاجتهاد، كما أن التعامل معها تم في الغالب لاعتبارات فنية خالصة، عكس ما يجري في كثير من الأعمال المغربية التي يتداخل فيها الشخصي بالإنتاجي، بل بالانتهازي والاستغلالي إلخ.

أقول قولي هذا، واستغفر الله لي ولكم.

 

 

جمال أبرنوص


القضاء يرفض شكاية ضد سلسلة “قهوة نص نص”




قضت المحكمة الابتدائية بالرباط، اليوم الأربعاء 05 ماي الجاري، بعدم قبول الدعوى القضائية التي قدمها أحد المحامين بهيئة الرباط ضد سلسلة “قهوة نص نص” التي تبثها قناة “الأولى”، شكلا وتحميل رافعها الصائر.

وكان المحامي محمد الكصي، تقدم عن طريق دفاعه عمر الداودي، بشكاية ضد الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وطالب في مقاله الاستعجالي، بتوقيف بث سلسلة “قهوة نص نص”.

ويشتكي المقال الاستعجالي الموجه إلى المحكمة ضد السلسلة من الدور، الذي تؤديه الممثلة بديعة الصنهاجي، والذي اعتبر “مسا بمهنة المحاماة ومكانتها الاعتبارية، ووقارها، ومن شأنه الانتقاص من مكانة المحامي”.

وطالب صاحب المقال الاستعجالي المحكمة بتوقيف سلسلة “قهوة نص نص”، والحكم بأداء القناة الأولى مبلغ 100.000 دهم عن كل يوم تأخير في التنفيذ.

وكان رئيس جمعية المحامين بالمغرب، عقد اجتماعا مع الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة، حول احتجاج المحامين على السلسلة الرمضانية “قهوة نص نص”.

ووفق بلاغ صادر عن هيئة المحامين، فإن العرايشي تفاعل، مع ملاحظات المحامين بالقول، إن “الأمر يتعلق بمشاهد تمثيلية تخيلية من وحي إبداع المشتغلين في هذه السلسلة، ولم يكن المقصود بأي شكل الإساءة إلى مهنة المحاماة”.

وذكر العرايشي في اللقاء ذاته، أن السلسلة لم تكن تقصد بأي شكل من أشكال الإساءة إلى مهنة المحاماة.

وخلص الاجتماع بين فيصل العرايشي وجمعية هيئة المحامين بالمغرب، إلى البحث عن صيغة للتعاون مستقبلا بين المسؤولين عن المجال السمعي البصري وبين المحامين المغاربة ممثلين في جمعيتهم.

 


المحامون يجتمعون بفيصل العرايشي احتجاجا على “قهوة نص نص”




عقد رئيس جمعية المحامين بالمغرب، وؤ اجتماعا مع الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة، حول احتجاج المحامين على السلسلة الرمضانية “قهوة نص نص”.

ووفق بلاغ صادر عن هيئة المحامين، فإن العرايشي تفاعل، مع ملاحظات المحامين بالقول، إن “الأمر يتعلق بمشاهد تمثيلية تخيلية من وحي إبداع المشتغلين في هذه السلسلة، ولم يكن المقصود بأي شكل الإساءة إلى مهنة المحاماة”.

ذكر العرايشي في اللقاء ذاته، أن السلسلة لم تكن تقصد بأي شكل من أشكال الإساءة إلى مهنة المحاماة.

وخلص الاجتماع بين فيصل العرايشي وجمعية هيئة المحامين بالمغرب، إلى البحث عن صيغة للتعاون مستقبلا بين المسؤولين عن المجال السمعي البصري وبين المحامين المغاربة ممثلين في جمعيتهم.

هذا وتنظر المحكمة الابتدائية في الرباط، الأربعاء المقبل في قضية وقف بث سلسلة “قهوة نص نص”، على القناة الأولى، بمبرر إهانة مهنة المحاماة.

ورفع المحامي محمد الكصي، عن طريق دفاعه عمر الداودي، شكاية ضد الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وطالب في مقاله الاستعجالي، بتوقيف بث سلسلة “قهوة نص نص” المعروضة على القناة الاولى يوميا ساعة الإفطار.

ويشتكي المقال الاستعجالي الموجه إلى المحكمة ضد سلسلة “قهوة نص نص”، من الدور، الذي تؤديه الممثلة بديعة الصنهاجي، والذي اعتبر “مسا بمهنة المحاماة ومكانتها الاعتبارية، ووقارها، ومن شأنه الانتقاص من مكانة المحامي”.

 


الكاتب والناقد سعيد ناشيد ينتقد الفيلسوف الألماني الشهير هابرماس




برشيد / نورالدين حيمود.

انتقد الكاتب والناقد سعيد ناشيد، الفيلسوف الألماني الشهير يورغن هابرماس، في قضية رفضه لجائزة الشيخ زايد ” شخصية العام الثقافية “، واصفا رفض الفيلسوف الألماني بالقرار الخاطئ، لأن هذه الجائزة تمنحها إمارة أبو ظبي ضمن جوائز ” الشيخ زايد للكتاب “. ليس إلا، وقال ناشيد الخطأ كل الخطأ أن يرفض هابرماس جائزة الشيخ زايد، خاصة بعد أن قبلها، مضيفا في تدوينته فكثير من الفلاسفة رفضوا الجوائز، لكن مبررات هابرماس لا تجيب بدقة عن السؤال، ما الذي لم يكن يعرفه قبل أن يقبل الجائزة ثم عرفه قبل أن يرفضها؟. ما الذي لم يكن يعرفه؟.

وهنا يأتي السجال على نطاق واسع بين مؤيد لكلام ناشيد واعتبر أن الأمر رأي والرأي دوما ينبغي أن يحترم، وبين معارض يرى أن الناقد والكاتب المغربي سعيد ناشيد ليس من جلدة وطينة المنتقدين للفيلسوف الشهير هابرماس، خاصة أن الأمر يتعلق بجوائز مالية، نظرا لسوابق الرجل الناقد مع هدايا مالية من شخصيات خليجية لم يتردد في قبولها رغم هزالتها.

هذا وقد كشفت وكالة أسوشيتد بريس أن رفض الفيلسوف الألماني هابرماس لجائزة شخصية العام الثقافية كان بسبب الارتباط الوثيق للمؤسسة التي تمنح الجائزة بالنظام السياسي القائم في أبو ظبي، حيث قال المعني بالامر في بلاغ له عبر وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك، لقد أعلنت عن استعدادي لقبول جائزة الشيخ زايد للكتاب لهذا العام، وكان هذا قرارا خاطئا، وأنا أصححه الآن.

ومن جهته غرد عبر ” تويتر ” ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، مهنئا الفيلسوف الألماني بالفوز، وكتب نبارك للفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب من كتاب ومفكرين ومؤسسات ثقافية عربية وعالمية، وأضاف كذلك عبر هذه التغريدة، ونهنئ الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس بالفوز بشخصية العام الثقافية، قائلا الثقافة والإبداع لغة مشتركة عابرة للحدود تترسخ بها قيم المحبة والتسامح والحوار بين الأمم والشعور.


تلفزيون جزائري يسرق سلسلة “حديدان” وموسيقى “رمانة وبرطال”




أعلنت قناة “الفجر” الجزائرية، ليلة أمس الأحد ثاني ماي الجاري، توقيف سلسلة “بوصندوق” عن البث، بعدما تبين أنها “مسروقة” من سلسلتين مغربيتين.

واعتذرت القناة الجزائرية للمغاربة، بعد تبين أن سلسلة بصندوق، التي تعرض منذ بداية رمضان، مسروقة من سلسلة “حديدان”، مع سرقة موسيقى “رمانة وبرطال”.

وقالت القناة الجزائرية على صفحتها الرسمية: “تم توقيف مسلسل بوصندوق عن البث، بعد ما تبين قيام المخرج بإقتباس السلسلة المغربية “حديدان” مع سرقة موسيقى السلسلة المغربية “رمانة وبرطال”.

وأضاف المنشور: “قناة الفجر الجزائرية تعتذر من الشعب المغربي الشقيق”.

 


تأهل الكوكب المراكشي لنهائي البطولة الوطنية لكرة السلة سيدات




تأهل فريقا الكوكب المراكشي والجيش الملكي، مساء أمس الأحد 2 ماي، إلى المباراة النهائية لنيل لقب البطولة الوطنية لكرة السلة إناث، التي ستقام اليوم الإثنين انطلاقا من الساعة العاشرة ليلا بقاعة ابن رشد بالرباط.

وجاء تأهل فريق الجيش الملكي (حامل اللقب) للمباراة النهائية عقب تغلبه في نصف النهاية على فريق شباب الريف الحسيمي بحصة 61 مقابل 50، فيما بلغ فريق الكوكب المراكشي الدور ذاته على حساب جمعية ميشليفن إفران بحصة 56 مقابل 45.


حماس تستنكر زجّ اسم “قطاع غزة” في مسلسل “موسى”




أدانت دائرة الإنتاج الفني قي حركة “حماس”، زج اسم “قطاع غزة” في المسلسل المصري موسى والذي يبث في رمضان هذا العام على القنوات العربية.

وقالت الدائرة في بيان: “المخرج محمد سلامة والممثل المصري محمد رمضان تعمدا الإساءة للشعب الفلسطيني وإيقاد نار الفتنة بين الأشقاء، حيث تعمد منتجو المسلسل إلى وصف قطاع غزة بأنّه وكر لتهريب المخدرات”.

وأعربت “دائرة الإنتاج” عن “شجبها واستنكارها لهذه الإساءة”، معتبرة أنها “تستوجب الاعتذار من أهل فلسطين وأهل قطاع غزة المحاصرين منذ 14 عاما والذي أثبت أنه منارة للمقاومة والصمود”.


الهاكا تحسم موقفها من دعوات وقف سلسلات رمضانية




كشفت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، أنها “تتلقى وبشكل متواتر شكايات يتقدم بها أفراد أو جمعيات أو تنظيمات مهنية للاحتجاج على تضمن بعض الأعمال التخييلية المعروضة على القنوات التلفزية الوطنية، لمشاهد وحوارات تعتبرها ماسة بمهن معينة ومسيئة لمنتسبيها”.

وتابعت الهيئة حسب بلاغ لها اليوم الأحد 2 ماي، أنه “خلال شهر رمضان، يسجل ارتفاع ملحوظ في عدد هذا الصنف من الشكايات اعتبارا للبرمجة المكثفة للأعمال التخييلية من إنتاج وطني (مسلسلات، سيتكومات وسلسلات فكاهية) وتزايد الإقبال على متابعتها”.

وأعلنت الهيئة أنه بعد دراسة مجموع هذه الشكايات والتداول بشأنها والبت فيها، قرر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري خلال اجتماعه المنعقد بتاريخ 27 أبريل 2021، تجديد التأكيد على النقط التالية:

*حرية الإبداع الفني كما هي مضمونة دستوريا، لا سيما في الأعمال التخييلية، جزء لا يتجزأ من حرية الاتصال السمعي البصري كما كرسها القانون رقم 77.03 المتعلق بالاتصال السمعي البصري والقانون رقم 11.15 المتعلق بإعادة تنظيم الهيأة العليا؛ إذ لا يمكن للعمل التخييلي أن يحقق وجوده ويكتسب قيمته دون حرية في كتابة السينايو، وفي تشخيص الوضعيات والمواقف، وفي تحديد الأدوار وتمثل الشخصيات، خصوصا عندما يتعلق الأمر بعمل هزلي أو فكاهي؛

*التمثيل النقدي لمهنة معنية في عمل فني سمعي بصري لا يشكل قذفا، كما هو معرف قانونا، ولا قصد إساءة، بل هو مرتبط بحق صاحب العمل في اعتماد اختيارات فنية معينة، كما أن المطالبة بتوظيف الأعمال التخييلية لشخصيات/نماذج تجسد حصرا الاستقامة والنزاهة في تقمصها لأدوار منتسبة لمهن معنية، ليس مسا بحرية الإبداع فحسب، بل أيضا تجاهلا لدور ومسؤولية الإعلام، لا سيما العمومي، في ممارسة النقد الاجتماعي ومعالجة بعض السلوكيات والظواهر المستهجنة؛

*مطالبة بعض هذه الشكايات الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري بإعمال الرقابة القبلية تجاه الأعمال التخييلية أو بالتدخل البعدي لوقف بثها، يحيل على تمثل غير دقيق لمفهوم تقنين المضامين الإعلامية وللانتداب المؤسسي للهيأة العليا للاتصال السمعي البصري؛ إذ أن المشرع يضمن للإذاعات والقنوات التلفزية العمومية والخاصة إعداد وبث برامجها بكل حرية، والهيأة العليا مؤتمنة على السهر على احترام هذه الحرية وحمايتها كمبدأ أساسي، مع الحرص على احترام كل المضامين المبثوثة سواء كانت تخييلية أو إخبارية أو غيرهما، للحقوق الإنسانية الأساسية، على غرار عدم المس بالكرامة الإنسانية، واحترام مبدأ قرينة البراءة، وعدم التحريض على العنصرية أو الكراهية أو العنف، وعدم التمييز ضد المرأة أو الحط من كرامتها، وعدم تعريض الطفل والجمهور الناشئ لمضامين تنطوي على مخاطر جسدية، نفسية أو ذهنية، وعدم التحريض على سلوكات مضرة بالصحة وبسلامة الأشخاص…؛

*تعتبر الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري أن جودة المضامين الإذاعية والتلفزية المبثوثة قضية مطروحة فعلا، ويستوجب الاشتغال عليها انخراط جميع مستويات ومكونات ومهن المنظومة الإعلامية، كما أن مواكبة التطور المستمر لتطلعات الجمهور المتلقي، بسائر فئاته السيوسيوثقافية، تظل واجبا ثابتا على الخدمات الإذاعية والتلفزية، وتقديم شكايات للهيأة العليا بهذا الخصوص حق أقره المشرع للمواطن المرتفق، هذا في الوقت الذي يبقى صون الحرية شرطا أساسيا لإنعاش جودة أي عمل فني وإعلامي.

وفي ختام اجتماعه، ذكر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري بأن “الغاية الفضلى للتقنين هي إعلاء قيم الحرية وتحرير طاقات المبادرة والإبداع ولفت الانتباه إلى كل ما من شأنه كبح تحقيق هذه الغاية، إسهاما في تعزيز ثقافة إعلامية وتواصلية مستنيرة”.