المصادقة على قانون مهنة القبالة والسماح لممارساتها بفتح دور الولادة يثير الجدل




أثار مشروع القانون الخاص بمزاولة مهنة القبالة، الذي صادق عليه المجلس الحكومي يوم أمس الخميس ضجة كبيرة، في أوساط الشغيلة الصحية، التي تعتبر القانون قرارا غير موفق والذي يضع صحة ‘’الأم الحامل’’ على المحك، خاصة وأن القانون يسمح للقابلات بإنشاء عيادات الولادة.

ومن جانبها، قالت فاضل رشيدة، رئيس الجمعية المغربية للقابلات، إن ‘’هذا القانون الذي صادق عليه المجلس الحكومي، يأتي في إطار سلسلة من القوانين المنظمة للمهنة، التي بدأت بقانون 44.13، الذي خرج بالجريدة الرسمية سنة 2016، ليأتي بعده مرسوم تطبيق هذا القانون 19.794، الصادر في 03 يوليوز 2020’’.

وأضافت رئيس الجمعية المغربية للقابلات، في تصريحها لمنبر بناصا، أن هذا المشروع الجديد جاء ببعض المستجدات التي تبسط تطبيق المساطر التي جاء بها قانون 44.13، والمتعلقة أساسا بالمساطر الإدارية، حيث أصبحت بالإمكان إيداع طلبات الحصول على تراخيص فتح عيادات الولادة، عن طريق البريد الالكتروني، أو على مستوى إدارات الوزارة على المستوى المحلي والجهوي، بعدما كانت توجه الطلبات إلى الوزارة.

وفي حديثها، عن الضجة الكبيرة التي خلفها القانون، قال فاضل رشيدة، أن الولادة كانت منذ زمان تتم من قبل القابلة، وأن القابلات يعرفن جيدا الولادات الميسرة، خاصة وأن القابلة بالمغرب الآن أصبحت تتوفر على شواهد عليا في المجال، كما هو متعارف عليه دوليا.

وأشارت في ذات السياق، إلى أن الحالات التي تتسم بالتعقيد، أو الحالات الصعبة لا تتجاوز 10 في المئة من حالات الولادة.

The post المصادقة على قانون مهنة القبالة والسماح لممارساتها بفتح دور الولادة يثير الجدل appeared first on Banassa.