هزة في حزب “الأحرار” بإقليم مولاي يعقوب والمنسق الإقليمي يغادر “الحمامة”




دون أن يمضي وقت طويل على التحاقه بحزب التجمع الوطني للأحرار، وإعلانه عن تأسيس تنسيقية إقليمية للحزب بإقليم مولاي يعقوب، أعلن محمد طائف، المنسق الإقليمي لـ”الحمامة” عن استقالته من الحزب ومن جميع هياكله ومكاتبه ومن جميع المهام الموكلة إليه. ولم يكشف الطائف في قرار الاستقالة عن أسباب اتخاذ هذا القرار، واكتفى بالقول إن الأمر يتعلق بـ”أسباب شخصية”.

وذكرت بعض المصادر لـ”كشـ24″ بأن للأمر علاقة بخلافات بين المنسق الإقليمي حديث الالتحاق بـ”الأحرار” وبين منسقه الجهوي، الذي “تجاهل” دعوات الحضور للأنشطة التي تم تنظيمها بالإقليم، وغياب أي دعم معنوي لقيادات “الحمامة” بالجهة لمنسقية “الأحرار” بإقليم مولاي يعقوب.

وتشهد دائرة إقليم مولاي يعقوب في المحطات الانتخابية منافسة محتدمة بين الأحزاب الكبرى، وتوصف هذه الدائرة بـ”دائرة الموت”، بالنظر إلى ثقل حضورها في الحملات الانتخابية بين حزب “البام” وحزب “البيجيدي” وحزب الاستقلال، في حين تعد المحطة الحالية أول محطة يعلن فيها عن تأسيس هياكل للتجمع الوطني للأحرار بهذا الإقليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *