فاندربوك : لا نستحق الخسارة.. ويمكننا العودة بالفوز من الجزائر




أبدى البلجيكي سيفين فاندربوك، مدرب الجيش الملكي تفاؤله بخصوص مستقبل فريقه قاريا بالرغم من خسارته بميدانه أمام شبيبة القبائل بهدف دون رد، اليوم السبت، ضمن لقاءات ذهاب دور الـ 32 من كأس الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم.

وقال فاندربوك في تصريح له بعد نهاية المباراة :”لقد قدمنا مباراة جيدة، وسيطرنا على مجريات المواجهة، لكن النتيجة لم تكن منصفة بالنسبة لنا”.

وتابع :”لا يمكن إلقاء اللوم على اللاعبين، لأنهم قدموا مباراة جيدة، وخلقوا الكثير من الفرص، واليوم كان بإمكاننا الفوز، وأيضا يمكننا العودة بالفوز في مباراة الإياب”.


إنزاجي يكشف أسباب خسارة الإنتر أمام لاتسيو




تحدث سيموني إنزاجي المدير الفني لإنتر ميلانو، بخيبة أمل، عن خسارة فريقه أمام مضيفه لاتسيو (1-3) في مباراة الجولة الثامنة من الدوري الإيطالي.

وقال إنزاجي: “نحن يجب أن نثني على الأداء، لا على النتيجة. فريق مثل فريقنا، عندما يتقدم 1-0، يجب أن يعود بالنقاط”.

وتابع: “بعد الهدف الثاني فقدنا تركيزنا، كان لا يزال هناك عشر دقائق للعب، لكن عموماً من بين المباريات الأخيرة كانت أفضل مباراة”.

وواصل: “قمنا بلعب التمريرة الأخيرة بشكل سيئ لأنه في الدقائق الـ 60 الأولى كان بإمكاننا تسجيل الهدف الثاني”.

وأردف: “كانت لدينا مخاطرة قليلة أو معدومة، ثم عندما تعيد خصمك إلى المباراة أي شيء يمكن أن يحدث”.

وختم: “لقد سررت بالترحيب من مشجعي لاتسيو، كنت متحمسًا وأشكرهم على ذلك، لاتسيو فريق جيد حقاً”.


ميلان يحقق فوزا مثيرا أمام هيلاس فيرونا في الكالتشيو




حقق فريق ميلان فوزاً مثيراً على حساب نظيره هيلاس فيرونا، بنتيجة 3-2 في الجولة الثامنة من الدوري الإيطالي، على أرضية ملعب ” سان سيرو “.

وسجل فريق هيلاس فيرونا هدف التقدم عن طريق جيانلوكا كابراري في الدقيقة “7”، ثم سجل أنتونين باراك هدف ثاني للضيوف في الدقيقة “24” من ركلة جزاء نفذها بنجاح.

وفي الدقيقة “59” سجل أوليفيه جيرو هدف اول في الدقيقة “59”، ثم سجل فرانك كيسي هدف التعادل من ركلة جزاء، في حين تقدم ميلان بالهدف الثالث بعدما سجل كوراى غونتر بالخطأ في مرماه.

ورفع ميلان رصيده بعد هذا الفوز الى 22 نقطة في صدارة الترتيب العام بشكل مؤقت، في حين تجمد رصيد هيلاس فيرونا عند النقطة 8 في المركز الثاني عشر مؤقت.


ارتفاع القيمة السوقية للمغربي الزلزولي بعد تألقه مع رديف برشلونة




ارتفعت القيمة السوقية للنجم المغربي الشاب عبد الصمد الزلزولي، لاعب برشلونة الإسباني عقب تألقه هذا الموسم مع فريق الرديف.

وحسب موقع “ترانسفر ماركت” العالمي فقد انتقلت القيمة السوقية للاعب من 200 ألف يورو الصيف الماضي إلى 1 مليون يورو شهر أكتوبر الحالي.

وكان عبد الصمد الزلزولي قد انضم إلى برشلونة الإسباني قادما إليه من هيركوليس خلال الميركاتو الصيفي الماضي مقابل مليوني يورو، ويرتبط مع النادي الكاتلاني بعقد يمتد إلى غاية يونيو 2024.


علاقة واندا وإيكاردي تصل إلى خط النهاية




وسط شائعات عن أزمة مع اللاعب، شاركت واندا نارا، زوجة ووكيلة أعمال، النجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي، منشوراً غامضاً.

وكتبت واندا في قصة عبر حسابها على موقع (انستجرام) : “عائلة أخرى دمرتوها من أجل ساقطة”.

واللافت للنظر، أن واندا توقفت أيضاً عن متابعة حساب مهاجم لاعب باريس سان جيرمان، وحذفت جميع صورها معه.

من الجدير بالذكر أن واندا بدأت علاقة مع إيكاردي، بعد أنهت علاقتها بالمهاجم الأرجنتيني السابق ماكسي لوبيز، قبل عدة سنوات.


المغرب.. العثماني يعود لمهنة الطب النفساني من جديد




أعلن رئيس الحكومة المغربية المنتهية ولايته سعد الدين العثماني، عن عودته لمزاولة عمله كطبيب نفسي في عيادته في الرباط.

ونشر العثماني على حسابه في “تويتر” صورة من بطاقة الزيارة الخاصة به، كتب عليها: “الدكتور سعد الدين العثماني طبيب نفساني، اختصاصي في الأمراض النفسية والعقلية للكبار والمراهقين”، مع تحديد أن الاستشارة تكون بالموعد، وتقديم المعلومات الضرورية للتواصل مع العيادة.

وأرفقها بتغريدة قال فيها: “الحمد لله وعلى بركة الله، وبعد إتمام الإجراءات الإدارية الضرورية، وبعد نهاية مهامي الحكومية، سأعود لأشرع في العمل في عيادتي الخاصة بالطب النفسي الأسبوع المقبل، مباشرة بعد عطلة المولد النبوي الشريف”.

الحمد لله وعلى بركة الله، بعد إتمام الإجراءات الإدارية الضرورية سأبدأ العمل في عيادتي الخاصة بالطب النفسي الأسبوع المقبل مباشرة بعد عطلة المولد النبوي الشريف. pic.twitter.com/zeLZqmoEqX

وقاد سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الإسلامي، الحكومة المغربية منذ آذار (مارس) 2017 حتى نهاية ولايته وإجراء انتخابات الثامن من 8 أيلول (سبتمبر) الماضي.

واختار العثماني العودة لعمله الأصلي عكس عبد الإله بنكيران، الذي لزم منزله بعد إعفائه من منصبه الحكومي.

ومطلع تشرين أول (أكتوبر) الجاري، عيّن العاهل المغربي الملك محمد السادس، حكومة جديدة برئاسة عزيز أخنوش، تضم 24 وزيرا، عقب انتخابات 8 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وكان أخنوش أعلن في 22 سبتمبر/أيلول الماضي، التوصل إلى تشكيل حكومة من 3 أحزاب هي “التجمع الوطني للأحرار” (102 مقعد)، و”الأصالة والمعاصرة” (86)، و”الاستقلال” (81).


بالفيديو.. نهضة بركان يعود بفوز ثمين من تونس أمام إتحاد بن قردان في كأس “كاف”




عاد نهضة بركان بفوز ثمين من تونس أمام إتحاد بن قردان بهدف دون رد، اليوم السبت، ضمن لقاءات ذهاب دور الـ 32 من مسابقة كأس الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم.

وسجل يوسف الفحلي الهدف الأول لنهضة بركان في الدقيقة 9.

[embedded content]

وستقام مباراة الإياب بين الطرفين يوم الأحد القادم بداية من السابعة مساء على أرضية الملعب البلدي لبركان.


سالي أيها العالم الجميل.. شكرا




خطوة ليست
غريبة عنها، رغم ما أثارته من جدل في الأوساط الثقافية والسياسية في أوروبا ودولة
الاحتلال، فقد دأبت على بث دعايتها الثقافية ضد العنصرية والقمع ومصادرة حقوق
الآخرين.

رقعة مقاطعة
دولة الاحتلال ثقافيا واقتصاديا تتسع حول العالم، وفي بقاع كانت مغلقة لصالح رواية
الاحتلال.

وازدادت قوة
مع دخول، روائية وكاتبة وصانعة ومنتجة أفلام شابة مفعمة بالحيوية متسلحة بالشجاعة
والشغف، ميدان المقاطعة.

الكاتبة سالي
روني، المولودة عام 1991 في جمهورية أيرلندا والتي درست اللغة الإنجليزية في كلية “ترينتي” في دبلن، وحصلت على الماجستير في الأدب الأمريكي، رفضت ترجمة
روايتها الجديدة “عالم جميل.. أين أنت؟” إلى اللغة العبرية، تضامنا مع
القضية الفلسطينية.

بدأت سالي
الكتابة في وقت مبكر من حياتها، فأنهت روايتها الأولى في سن 15 عاما، لكنها وصفتها
بـ”القمامة”، وواصلت الكتابة.

اقرأ أيضا: كاتبة إيرلندية تقاطع إسرائيل وترفض ترجمة روايتها للعبرية

ومع نهاية عام
2018 باتت روني نجمة على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى وجه الخصوص موقع “إنستغرام”، الذي شهد عددا هائلا من الصور الخاصة بروايتها الأولى لتصبح “ترند” عالمي.

وصفتها صحيفة “الغارديان” بأنها: “كاتبة جيل السناب شات”، بينما وصفتها “فوكس” بكونها “كلاسيكية المستقبل”، وأنه “من الصعب
منافسته بوصفه الأفضل لهذا العام”.

قالت روني ردا
على عرض دار نشر إسرائيلية “أود أن أعبر مرة أخرى عن تضامني مع الشعب
الفلسطيني في نضاله من أجل الحرية والعدالة والمساواة”. 

ووقعت الكاتبة
الشابة على خطاب مفتوح دعت فيه إلى “إنهاء الدعم الذي تقدمه القوى العالمية
لإسرائيل وجيشها، خاصة الولايات المتحدة”، كما حثت الحكومات على “قطع
العلاقات التجارية والاقتصادية والثقافية” مع الاحتلال.

وقالت إنه
سيكون “من المشرف” أن تتلقى عرضا لترجمة كتابها إلى العبرية بواسطة دار
نشر تشاركها موقفها السياسي.

وقالت روني
إنها فخورة بأن روايتيها السابقتين “حوار مع أصدقاء” و”أشخاص
عاديون” ترجمتا إلى العبرية.

ولكن الكاتبة
استدركت قائلة: “في الوقت الراهن، رأيت ألا أبيع حقوق الترجمة إلى دار نشر
تتخذ من إسرائيل مقرا لها”.

واستندت إلى
إن قرارها جاء دعما لحركة “المقاطعة، وسحب الاستثمارات، وفرض العقوبات”
المناصرة للفلسطينيين، والداعية إلى مقاطعة شاملة للاحتلال (BDS).

وشددت روني
على رفضها “قبول اتفاق جديد مع شركة إسرائيلية لا تنأى بنفسها علانية عن
الفصل العنصري، ولا تدعم حقوق الشعب الفلسطيني التي أقرتها الأمم المتحدة”.

وقالت
الكاتبة: “حقوق ترجمة روايتي الجديدة إلى اللغة العبرية لا تزال متاحة، وإذا
وجدت طريقة لبيع هذه الحقوق بما يتوافق توجيهات حركة المقاطعة، سأكون سعيدة وفخورة
بأن أفعل هذا”.

وفي وقت سابق
من العام الجاري، وقعت روني على خطاب مفتوح يناصر الفنانين والكتاب الفلسطينيين
ويتهم الاحتلال بارتكاب جرائم ضد الشعب الفلسطيني.

روني حاصلة
على جوائز أدبية حولتها في وقت قصير إلى نجمة على الساحة الأدبية والثقافية في عمر
مبكر، وحصلت روني على 4 جوائز أدبية في المملكة المتحدة، بما في ذلك جائزة الكاتب
الشاب السنوية التي قدمتها صحيفة “صنداي تايمز” عام 2017، وجائزة “كوستا” للكتاب عام 2018.

ونشرت لها إلى
الآن ثلاث روايات: حوارات مع الأصدقاء (2017)، وأشخاص عاديين (2018)، أيها العالم
الجميل، أين أنت؟ (2021). وحولت شخصيات رواية “أشخاص عاديون” إلى سلسلة
بثها تلفزيون “بي بي سي” عام 2020.

وعلى نسق أول
كتابين للمؤلفة الأيرلندية تستكشف رواية “عالم جميل” حياة ورومانسية
المثقفين من جيل الألفية. وتصدرت الرواية أعلى المبيعات حسب “نيويورك
تايمز” عندما نشرت في أيلول/سبتمبر الماضي.

سالي روني،
منفتحة على الأفكار والرؤى المعاصرة، وتتمتع شخصياتها عموما بأفكار يسارية،
وتستحضر كتبها دولة الاحتلال في هذا السياق. ففي “أناس عاديون” مثلا،
تحضر الشخصيات الرئيسية احتجاجا ضد الاحتلال أثناء حرب غزة 2014.

وتتمتع
أيرلندا بتاريخ من المشاعر المؤيدة للفلسطينيين، ويرجع ذلك إلى ما يراه العديد من
المواطنين الأيرلنديين رابطا ثقافيا لنضالهم ضد البريطانيين. وهذا الصيف، أقرت
الدولة الأيرلندية اقتراحا يدين “الضم الفعلي” للأراضي الفلسطينية. وفي
عام 2018، أصدر مجلس مدينة دبلن قرارات تؤيد مقاطعة “إسرائيل” وتدعو إلى
طرد السفير الإسرائيلي المعتمد في أيرلندا.

تل أبيب لم
تخفي امتعاضها وقالت مصادر سياسية في تل أبيب لوسائل الإعلام، إن ايرلندا بدون
أدنى شك تحولت إلى أكثر دولة أوروبية “معادية لإسرائيل وتقوم بدفع الدول
الأوروبية الأخرى لاتخاذ مواقف متطرفة وغير قابلة للتهاون ضد إسرائيل”، ولدى
وصول السفير الإسرائيلي إلى العاصمة كتبت أحد الصحف الكبرى في أيرلندا “أهلا
وسهلا بك في جهنم”.

ورحبت “BDS” بموقف روني، وقالت في بيان “تنضم
روني إلى عدد لا يحصى من المؤلفين الدوليين في دعم المقاطعة الثقافية المؤسسية
لقطاع النشر المتواطئ في إسرائيل، تماما كما دعم الفنانون التقدميون ذات مرة
مقاطعة نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا”.

وتجاهلت دعاية
الاحتلال ضد روني أن الكاتبة رفضت ترجمة روايتها عبر مؤسسة مرتبطة بجيش الاحتلال،
وهذه الدعاية التي تصدرتها مجلة “فوروود” اليهودية، التي لم تنشر أي
دليل يشير إلى أن روني رفضت اللغة العبرية لحد ذاتها، وفي الواقع فإن روني رفضت
عرض دار نشر “مودان” تمشيا مع مبادئ المقاطعة.

وعادة ما تنشر “مودان” كتبا بالشراكة مع وزارة الحرب الإسرائيلية، وهذه الشركة تتطابق
مع معايير المقاطعة لدى “BDS”
التي دعت دائما إلى مقاطعة المؤسسات الثقافية الإسرائيلية “المتواطئة في
الحفاظ على الاحتلال الإسرائيلي وإنكار الحقوق الفلسطينية الأساسية”.

الدعاية الإسرائيلية
المضطربة وصفت سالي بأنها ” كاتبة هامشية” وبأنها “معادية
للسامية”. وإذا كانت كذلك، كم تزعم، لماذا تتهافت عليها دار نشر إسرائيلية
وتهاجمها صحافة ومؤسسات إعلامية يهودية وحتى مسؤولين إسرائيليين رسميين.!

روني ليست أول
مؤلفة ترفض الترجمة إلى العبرية لأسباب سياسية، حيث سبقتها أليس ووكر، مؤلفة كتاب “اللون البنفسجي” ” والحائز على جائزة “بوليتزر”، عندما
رفضت السماح بترجمة عبرية لروايتها عام 2012 بسبب ما أشارت إليه باسم “دولة
الفصل العنصري في إسرائيل”.

موقف روني،
التي كتبت أيضا قصصا وأشعارا ومقالات، وحققت أرقام مبيعات كبيرة حول العالم خاصة
بعد ترجمة رواياتهاإلى 46 لغة، لا يزال يثير الضجيج والاستحسان في نفس الوقت، فهي
ليست “هامشية” وروايتها الأخيرة تصدرت قائمة الكتب الأكثر انتشارا في
المملكة المتحدة وأيرلندا. وهذا بحد ذاته “عالم جميل”.


محمد صلاح يعادل رقم ديدي دروجبا




وكالات

واصل النجم المصري الدولي محمد صلاح كتابة التاريخ في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وسجل صلاح الهدف الرابع لفريقه ليفربول في مرمى مضيفه واتفورد اليوم السبت بالمرحلة الثامنة من المسابقة ليرفع رصيده إلى 104 أهداف في البريميرليج.

وبهذا الهدف يتقاسم صلاح مع دروجبا صدارة قائمة أفضل الهدافين الأفارقة بالدوري الإنجليزي الممتاز على مدار التاريخ.

ونجح صلاح في مراوغة أكثر من مدافع من واتفورد داخل منطقة الجزاء في الجهة اليمين، قبل أن يسدد بقوة في أقصى الزاوية البعيدة لحارس المرمى.

وأعاد النجم المصري بذلك استنساخ هدفه أمام مانشستر سيتي في الجولة الماضية، بعد أن راوغ ثلاثة مدافعين داخل منطقة الجزاء، وسدد الكرة في نفس الزاوية.

على جانب آخر، ذكرت شبكة إحصائيات “أوبتا”، أن صلاح هز الشباك اليوم في المباراة الثامنة على التوالي للمرة الأولى في مسيرته.

وهذه أطول سلسلة من المباريات التي يسجل فيها لاعب واحد من ليفربول أهدافا، بعدما وصل مهاجم الفريق السابق دانييل ستوريدج إلى الرقم نفسه في فبراير/ شباط عام 2014.

وانتهت المباراة بفوز الريدز بخمسة أهداف دون رد، سجلها ساديو ماني، وروبرتو فيرمينو (هاتريك)، ومحمد صلاح.