أخبارالبلد

جريدة إلكترونية مستقلة

سياسة

هل ستبقى العلاقات بين دولتي الجزائر والمغرب عام 2021 متوترة؟

قطعت السلطات الجزائرية علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب في أغسطس الماضي. يدرك من يتابع ما يحدث بين البلدين أن القرار لم يكن مفاجئًا ،حيث كانت العلاقات تتجه نحو الانقطاع منذ شهور ،لكن الخطر الأكبر اليوم أصبح أن الأمر يتعدى القرار السياسي إلى القرارات العسكرية التي تؤدي إلى الانهيار. مراعاة المواجهات التي حدثت بين البلدين. العمل العسكري المباشر ،كما حدث في عام 1963 ،أو المناوشات ،كما حدث في حرب الصحراء بين عامي 1975 و 1991.

عام 2021 هو ذروة التوتر بين الجانبين منذ إغلاق الحدود بين البلدين عام 1994. وتفاوت تصعيد التوتر بين الجانبين ،حيث كانت الجزائر الطرف الأكثر تصعيدًا خلال هذا العام. يبدو أن الطرفين منفصلين ليس فقط بسبب نزاع الصحراء المفتعل، ولكن أيضًا بسبب علاقاتهما الخارجية ،والمنافسة الاقتصادية ،وترسبات التوتر التاريخي. بعد نهاية الحرب العالمية الأولى ،أدارت النساء اقتصاد إنجلترا.

فتش عن العام الماضي

في نوفمبر 2020 ،قام المغرب بطرد مرتزقة البوليساريو في نقطة الكركرات الحدودية في جنوب المغرب على الحدود مع موريتانيا. وجاء تحرك الرباط بعد أيام من توقف حركة المرور عند المعبر الذي يسمح لها بالتجارة مع دول إفريقيا جنوب الصحراء التي تدعمها الرباط. وأدت احتجاجات أعضاء جبهة البوليساريو عند المعبر إلى شحن بضائع لا تتوافق مع مناخ الصحراء.

وكانت عناصر من البوليساريو تقول إن المغرب يفرض أمرا واقعا على المعبر الحدودي. وأكد المغرب أنه من الضروري إعادة فتح المعبر الحدودي بعد إغلاق المعبر.

ولم تعلن جبهة البوليساريو عن سقوط ضحايا لكنها أعلنت العودة للعمل المسلح. ولوحظ حينها أن الحليف الأول للجبهة ،الجزائر ،لم يعلن حينها عن رد فعل ،لكن اللهجة الجزائرية بعد ذلك بدأت تتصاعد تجاه المغرب. إن سيطرة المغرب على المعبر بأكمله تعني أنه أحرز تقدمًا ميدانيًا في نزاع الصحراء.

تمت استعادة العلاقات بين المغرب وإسرائيل في الشهر التالي (ديسمبر 2020) ،في سياق صفقة ثلاثية الأطراف اعترف خلالها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بسيادة المغرب على الصحراء المغربية. ردت الجزائر بأن القرار ليس له أثر قانوني ،وبدأت المعارك تتصاعد بين الجانبين ،خاصة مع دعم الإعلام الجزائري للجبهة. ونشرت جبهة البوليساريو ووكالة الأنباء الجزائرية بشكل يومي تصريحات للبوليساريو حول هجماتها العسكرية.

المصدر: dw بتصرف

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

المرجو الإعجاب بصفحتنا على الفايسبوك لتشجيعنا و فتح المقال close[x]
أو الإنتظار 30 ثانية