أخبارالبلد

جريدة إلكترونية مستقلة

دولي

دراسة متفائلة بشأن خطورة “أوميكرون” على “دلتا”

أظهرت دراسة صغيرة جديدة أن الناس قد يكونون متفائلين بشأن هذا الفيروس ،بعد أن قالوا إن المتحول الجديد ،أوميكرون ،وهو الأقل خطورة حتى الآن ،قد يسبب في الواقع مناعة ضد فيروسات أكثر خطورة.

وفقًا للبحث الذي أجراه معهد جنوب إفريقيا للبحوث الصحية ،يبدو أن المصابين بالطفرة الجديدة ،Oميچرون ،من فيروس كورونا ،سيكونون قادرين على تحييد المرض في المستقبل ،وتعزيز مناعتهم ضد المتغيرات الأكثر انتشارًا. بحسب دراسة صغيرة صدرت الثلاثاء.

أشارت دراسة أجريت على الفئران إلى أن جين الطافرة وميچرون قد يعزز المناعة ضد متغير دلتا لفيروس كورونا أيضًا.

تظهر الدراسة أن الأشخاص الذين يتلقون لقاح أوميكرون لديهم خلايا دم بيضاء أقل بنسبة 65٪ من الأشخاص الذين لا يتلقون الحقن. هذا الانخفاض ناتج عن أوميكرون ،والذي يتحول إلى أجسام مضادة تقلل من فعالية خلايا الدم البيضاء.

أجرى العلماء تجربة لمعرفة ما إذا كان هؤلاء الأشخاص سيكونون قادرين على تحييد الطفرات وميچرون و ديلتا (جين متحور يسبب الأورام) بعد 14 يومًا. تم استبعاد شخصين من هذا لأنهما غير قادرين على تحييد الجين المتحور.

أما بالنسبة للحالات الثلاثة عشر المتبقية ،فقد ستطاعوا من تعزيز قدرتهم على اضعاف أوميكرون 14 مرة ،بالإضافة إلى زيادة 4.4 مرة في القدرة على اضعاف نوع دلتا.

تم تطعيم سبعة مشاركين في الدراسة ،ثلاثة منهم بجرعتين من فايزر ،وثلاث بجرعة واحدة من جونسون آند جونسون ،وواحد بجرعتين من جونسون آند جونسون.

لكن مصادر الأشخاص الذين لديهم مناعة ضد أوميكرون غير معروفة. لكن من المحتمل أن اللقاح الذي تلقوه لفيروس كورونا سينتج عنه مناعة ضد أوميكرون.
يقول إن خلايا الجسم التي تصبح سرطانية تتكون من أنسجة طبيعية.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

المرجو الإعجاب بصفحتنا على الفايسبوك لتشجيعنا و فتح المقال close[x]
أو الإنتظار 30 ثانية