أخبارالبلد

جريدة إلكترونية مستقلة

دولي

غانتس يلتقي في منزله بعباس ويتبادلان الهدايا

التقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يوم الثلاثاء بوزير حرب الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس في منزله في الأراضي المحتلة عام 1948.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان ،”عقد الاجتماع مساء اليوم”. وتابع البيان أن “وزارة الدفاع الإسرائيلية ورئيس الوزراء الفلسطيني ناقشا القضايا الأمنية والمدنية على المحك”.

وبحسب البيان ،فقد ركز الاجتماع على المصلحة المشتركة في تعزيز تنسيق الأمن والاستقرار لمنع الإرهاب والعنف.

وقال رئيس الوزراء للرئيس الفلسطيني إنه يعتزم الاستمرار في تنفيذ الإجراءات الهادفة إلى إعادة الثقة بالاقتصاد ،وهو أمر أساسي للاستقرار.

كشف الصحفي الإسرائيلي المتخصص في الشأن الفلسطيني ،غال بيرغر ،عن بعض ما جرى في الاجتماع ،وقال إن مصدرًا فلسطينيًا أبلغه أن نجل غانتس دخل الاجتماع فجأة ،فقدمه وزير الحرب الإسرائيلي إلى عباس وأخبره. أنه صنع جنديًا.

أجاب عباس: الخليقة من الطين. الله قادر على كل شيء.’

وقال بيرغر إن عباس أعطى زيت زيتون لغانتس وقال إنه إسرائيلي ،بينما قدم له غانتس هدية دون أن يذكر ماهيتها.

يأتي هذا الاجتماع بعد أربعة أشهر من لقاء الرجلين في رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وشهدت العلاقات بين السلطة وحكومة الاحتلال قطيعة منذ صعود رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو ،الذي بدأ بصياغة استراتيجية تهدف إلى تعزيز المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة ،بما فيها القدس الشرقية.
نتنياهو إلى الحكم عام 2009 وحتى 2021.

توقفت المفاوضات بين الجانبين في السنوات الأخيرة مع اتساع المستوطنات الإسرائيلية وتزايد الانتهاكات الإسرائيلية.
بحق الفلسطينيين.

وأوضح وزير الشؤون المدنية ،حسين الشيخ ،أن الاجتماع تناول كافة النواحي الأمنية والاقتصادية والإنسانية.

كما ناقش المسؤولون الظروف الميدانية الصعبة بسبب ممارسات المستوطنين.

وتحدث سمو الشيخ خلال اللقاء عن اهمية خلق افاق سياسية تتجه نحو الحل السياسي وفق قرارات الشرعية الدولية.

من جانبه ندد حزب الليكود اليميني باجتماع عباس وغانتس وقال في بيان إن التنازلات الخطيرة لأمن إسرائيل هي مسألة وقت فقط.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

المرجو الإعجاب بصفحتنا على الفايسبوك لتشجيعنا و فتح المقال close[x]
أو الإنتظار 30 ثانية