أخبارالبلد

جريدة إلكترونية مستقلة

مجتمع

يملك كل الإمكانات لذلك.. هل يتزعم المغرب الثورة الفلاحية لإفريقيا؟

تسبب تغير المناخ العالمي والاحترار العالمي في حدوث فوضى في جميع أنحاء العالم ،وخاصة في المجال الزراعي ،والذي يعتبر أكثر القطاعات تضرراً من هذه الظاهرة ،حيث أصبحت العديد من الأراضي غير صالحة للزراعة ،بالإضافة إلى درجات الحرارة ،مما يؤثر بشكل كبير على ا & قتصاص.

وقالت مجلة “أتاليار” في مقال بعنوان “إفريقيا مزدهرة” إن القارة الإفريقية تعتبر من أكثر القارات الواعدة بزراعة البذور ،لكن القضايا المتعلقة بالأمن تهدد مستقبلًا مستدامًا. من الضروري إيجاد حلول لمواجهة هذه التحديات. “المشكلة” بحسب “أتالايار”.

داخل القارة الأفريقية ،يواصل المغرب كفاحه مع هذا الصراع حسب المصدر ،ويقوم العديد من الخبراء والعلماء المتقدمين باستكشاف طرق جديدة لتطوير الزراعة بحثًا عن حل للعيوب ،والعديد من الجامعات والمراكز ،بما في ذلك جامعة محمد السادس ،الذي يقود زمام المبادرة في الابتكارات الزراعية الجديدة ،حيث يتوقع الخبراء ،أن المغرب يمكنه التغلب على الصراع والسماح لأفريقيا بالتغلب على تحدياتها الزراعية. أمريكا الشمالية ستصبح الزعيم الزراعي في العالم.

هشام الحبتي رئيس جامعة محمد السادس التقنية سبق له أن أجرى مقابلة على موقع “euronews.next” تحدث فيها عن التقدم الذي أحرزه موقعه في القطاع الزراعي ،مؤكداً أن طموح الجامعة هو خلق إطار عمل حيث يمكن للشباب الأفريقي استيعاب المفاهيم التكنولوجية وتكييفها مع الواقع على الأرض محليا

قالت إن الجامعة تمتلك محيطًا حيويًا في الزراعة الذكية لمكافحة التلوث ومشكلة الغذاء ،والتي تستخدم التكنولوجيا لصالح معالجة البيانات لتحسين الأساليب الزراعية ،مؤكدة أن هدفها الرئيسي هو معرفة كيفية تأثر إنتاجية النبات في التربة المتدهورة بسبب تغير المناخ ،والتعامل مع فقدان التنوع الجيني. تُزرع النباتات مثل المحاصيل ،لكن الأمراض التي تسببها أشبه بالعدوى.

وحذر “أتالايار” من أن الجامعة ،من خلال مزرعتها ،لديها إمكانات كبيرة للمستقبل ،وتسعى إلى أن تصبح رائدة في إفريقيا في السنوات المقبلة ،بحسب الحبتي ،الذي قال إن “الشباب سيشكلون الأغلبية”. من سكان القارة الأفريقية ،وهذه المزرعة بالنسبة لي رافعة غير مألوفة “. عادية وأفضل فرصة للقارة “.

وأضافت: “العلماء العاملون في مزرعة جامعة محمد السادس بوليتكنيك يجرون تجارب على المحاصيل التي تنمو في الأراضي الأكثر جفافاً مثل المورينغا والكينوا والتي تتلاءم بشكل مثالي مع هذا النظام ،مستشهدة بالحبتي قوله:” طريقة واحدة هو اختيار الحبوب أو المحاصيل. التي يمكن أن تعمل كطاقة في المناطق القاحلة أو شبه القاحلة ،خاصة تلك الغنية بأشعة الشمس ،مثل المغرب “. جيد جدًا في مواجهة تغير المناخ ،الكينوا هي واحدة من تلك النباتات.

وفي حالة الكينوا ،اختبرت الجامعة أيضًا مزرعتها ،في ضواحي رأس شمنة ،حيث تكون التربة غالبًا ذات نوعية رديئة لهذا النوع من المحاصيل ،بحسب أنس الزروالي ،فني زراعي في المركز الجامعي ،الذي يتابع: ” في هذه المنطقة ،يمكن أن يكون الجفاف مشكلة “. تجربتان جيدتان جدا بنتائج جيدة.

تقدم شركة “Aerodrive Engineering Services Co.” تمويلًا جزئيًا للمزرعة وتساعد في الاستشارات ،فضلاً عن استخدام الطائرات بدون طيار التي تكتشف الآفات أو مشاكل المغذيات في النباتات أثناء نموها. التقنيات المستخدمة تستحق العناء أعتقد أن هذه الأساليب ستصبح ضرورية في كثير من البلدان الأخرى قريبًا.

المنشور به كل الاحتمالات لذلك .. هل سيقود المغرب الثورة الفلاحية للقارة الأفريقية؟

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

المرجو الإعجاب بصفحتنا على الفايسبوك لتشجيعنا و فتح المقال close[x]
أو الإنتظار 30 ثانية